Friday, August 21, 2015

الدراسة في ماليزيا

 

ماذا تدرس في ماليزيا؟

ماليزيا الدولة السياحية الجميلة ذات المناظر الطبيعية الخلابة والمسطحات الخضراء ليست مجرد وجهة سياحية أو علاجية، بل دراسية أيضًا! تنفق الحكومة الماليزية مبالغ طائلة في مجال تطوير التعليم لمواكبة التقدم العلمي، وتعتبر ماليزيا من أفضل الدول التي تستقطب الطلاب الأجانب المهتمين بالتعليم في الخارج للعديد من الأسباب:

برامج تعليمية معتمدة وعالية الجودة:


يعتمد المجلس والهيئة برامج المؤسسات التعليمية وتقوم بالإشراف عليها للتأكد من تطبيقها لمعايير الجودة.

قوانين مرنة تتيح للطالب العمل أثناء الدراسة:

القوانين المقررة من قبل الحكومة الماليزية تسمح للطالب بالعمل أثناء الدراسة لمدة تصل إلى20 ساعة في الأسبوع، وفقًا لشروط الهجرة وهذا سوف يمكنك من كسب مال إضافي خلال فترة دراستك في ماليزيا.

مصروفات دراسية تنافسية:

أغلب البرامج الدراسية ودورات اللغة الإنجليزية أسعارها معقولة للطلبة الأجانب مقارنةً بالدول الأخرى المحيطة كسنغافورة والصين.

الاستقرار السياسي والجغرافي للدولة:

لدى ماليزيا اقتصاد قوي وتعتبر بلدًا آمنًا اجتماعيًّا بوجود حكومة مستقرة، وتتميز بانخفاض معدل الجريمة؛ مما يجعلها مكانًا مثاليًّا للدراسة.

سهولة الإجراءات ومعاملات الإقامة للطلبة الأجانب.

أفضل خمس جامعات ماليزية حسب ترتيب QS الدولي للجامعات:


جامعة مالايا (University of Malaya):

جامعة مالايا هي أقدم جامعة وواحدة من أعرق المؤسسات التعليمية في ماليزيا. تأسست الجامعة عام 1949، وتقع في جنوب غرب كوالالمبور.
تقدم الجامعة مجموعة واسعة من البرامج الدراسية الأساسية، وبرامج الدراسة الجامعية، وبرامج الدراسات العليا للطلاب الدوليين. تأتي في أول القائمة كأبرز جامعة في ماليزيا على الإطلاق، وتحتل المركز الـ 32 دوليًّا وفقًا لترتيب كيو إس للجامعات الآسيوية في عام 2014. هي مؤسسة تعليمية حكومية عامة تركز على النواحي البحثية، وتضم حوالي 27 ألف طالب محلي ودولي، وحوالي 1700 من أعضاء هيئة التدريس.

جامعة ماليزيا الوطنية (Universiti Kebangsaan Malaysia):


تأتي في المركز الثاني من قائمة أفضل جامعات ماليزيا، وتحتل المركز رقم 56 عالميًّا وفقًا لترتيب كيو إس للجامعات الآسيوية في عام 2014.

الجامعة لديها 13 كلية تابعة لها، و16 مركزًا بحثيًّا، وفي عام 2006، تم إدراج الجامعة ضمن أفضل خمس جامعات ماليزية في مجالات الأبحاث، بسبب تميزها الرائع في إجرائها على مدى 40 عامًا. قامت الجامعة منذ تأسيسها بتخريج أكثر من 146,362 طالبًا وطالبةً، منهم حوالي 2,937 طالبًا دوليًّا من 42 دولة حول العالم. وتماشيًا مع شعار “المستقبل المبهر وإمكانيات التنمية” تجتذب الجامعة الطلاب الأجانب من خلال تقديم برامج دراسات عليا متنوعة والتسهيلات والخدمات البحثية باستخدام أعلى التقنيات. ويتلقى التعليم في الجامعات الحكومية في ماليزيا، بما في ذلك جامعة كيبانجسان ماليزيا، دعمًا كبيرًا من قِبَل الحكومة. 

جامعة ماليزيا للعلوم (Universiti Sains Malaysia):

تقع في المركز الثالث ضمن قائمة أفضل عشر جامعات ماليزية، وفي المركز رقم 57عالميًّا وفقًا لترتيب كيو إس للجامعات الآسيوية لعام 2014. تعتبر جامعة ماليزيا للعلوم هي ثاني جامعة تم تأسيسها في ماليزيا، وواحدة من أكبر الجامعات الماليزية بالنسبة لعدد الطلاب الذي يبلغ عددهم 20,000 طالب يدرسون الدرجة الجامعية والدراسات العليا، وتركز الجامعة على المجالات البحثية العلمية بشكل مُكثف.

الجامعة تعمل عبر ثلاثة فروع جامعية: الحرم الجامعي الرئيسي في بينانج، والحرم الجامعي في سيري أمبانجان والذي يقدم دورات دراسية في الهندسة، والحرم الجامعي في كوبانج كيريان ويقدم دورات دراسية في العلوم الصحية. .

جامعة بوترا ماليزيا (Universiti Putra Malaysia):

وتأتي في المركز الرابع محليًّا، والمركز 76 دوليًّا وفقًا لترتيب الكيو إس للجامعات الآسيوية، وتعتبر الجامعة مؤسسة بحثية مميزة، يقع مقرها الرئيسي في سيردانغ، وتتألف من 9 معاهد تابعة لها، و16 مركزًا، ومدرستين، وأكاديمية واحدة. الجامعة تقدم 83 برنامجًا دراسيًّا عبر معاهدها ومراكزها المختلفة، بدرجات دراسية تبدأ من الدبلومات وتنتهي بدرجات الدكتوراه. ويمارس الطلاب هواياتهم واهتماماتهم من خلال الأنشطة المتوفرة داخل الجامعة، بدءًا من سياسات الطلاب والفنون إلى الأنشطة الرياضية والاجتماعية. وانطلاقًا من التزامها بشعار “نخدمك بالعلم والمعرفة”، تلتزم جامعة بوترا ماليزيا التزامًا كاملًا بالبحث عن المعارف واستكشافها وبناء الأمم.


جامعة ماليزيا للتكنولوجيا (Universiti Teknologi Malaysia):

وتصنف في المركز الخامس على مستوى الجامعات الماليزية، والمركز 66 دوليًّا حسب تصنيف كيو إس لعام 2014. جامعة ماليزيا للتكنولوجيا هي جامعة بحثية تقوم على الابتكار والإبداع وتهتم بخريجيها في المقام الأول. ومنذ تأسيسها كمدرسة فنية في عام 1904، وأخيرًا كجامعة متكاملة في عام 1975. تقع الجامعة في قلب كوالالمبور، وتعرف باسم حرم جامعة ماليزيا للتكنولوجيا كوالالمبور، في منطقة جوهور باهرو، وهو الحرم الجامعي الرئيسي، ويقع في موقع استراتيجي في منطقة إسكندر ماليزيا، وهي ممر اقتصادي حيوي في جنوب شبه جزيرة ماليزيا.
وتسود ثقافة البحث العلمي في جامعة ماليزيا للتكنولوجيا من خلال 11 شراكة بحثية (RA) في التخصصات الاستراتيجية التي من شأنها أن تسهم في التنمية والتقدم الوطني. وهناك أيضًا 28 مركزًا من مراكز التميز (COE)، بالإضافة إلى الكليات الأكاديمية لاستيفاء الاحتياجات التكنولوجية التعليمية والبحثية للجامعة، كما تشارك جامعة ماليزيا للتكنولوجيا بنشاط في التعاون البحثي مع مؤسسات شهيرة، مثل جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا وجامعة أكسفورد وإمبريال كوليدج لندن وجامعة كامبريدج وجامعة طوكيو وجامعة ميجي في مجالات الاهتمامات المتبادلة.
.


لغة الدراسة في الجامعة:

تعتبر اللغة الإنجليزية هي اللغة الأساسية للدراسة في الجامعات الماليزية، حيث تشترط أغلب الجامعات اجتياز امتحانات اللغة كـ TOEFL أو IELTS للقبول في الجامعة.

نظام المعيشة في ماليزيا:

السكن: تكاليف السكن في ماليزيا بالنسبة للطلبة الأجانب عادةً ما تقدم بأسعار معقولة جدًا تتراوح بين RM600 وRM3000 (حوالي USD170 – USD850) لكل فصل دراسي. الإقامة السكنية عادة ما تشمل: الغرفة المشتركة أو غرفة نوم واحدة مفروشة مع سرير، وخزانة وطاولة وكرسي وحمام مشترك. وهناك العديد من الأنظمة السكنية في حال سفرك مع عائلتك موجودة في الكتيب التابع لوزارة التعليم العالي الماليزي (موجود بالمصادر).

التأمين الصحي:

يتوجب على جميع الطلاب الدارسين في ماليزيا الحصول على تأمين صحي طول فترة دراستهم في ماليزيا، وتتولى الجامعات في ماليزيا إصدار بطاقة التأمين الصحي للطالب، وعلى الطالب قراءة كتيب شركة التأمين الصحي حتى يتسنى له معرفة الخدمات الصحية التي تقدمها الشركة بشأن علاج الطالب وتعويضه عن تكاليف العلاج، ويتميز نظام التأمين الصحي للطلاب الوافدين بتوفير العديد من الخدمات الصحية. وتتكفل الجامعة التي يدرس بها الطالب بتسهيل جميع إجراءات التأمين الصحي طوال فترة دراسته بالجامعة.

إجراءات الفيزا وتأشيرة الطالب:

هناك 3 أنواع لتأشيرات الدخول إلى ماليزيا: تأشيرة زيارة اجتماعية أو سياحية وتصدر لزيارة الأهل أو المناطق السياحية ولا يسمح لحاملها بالعمل بتاتًا، وتأشيرة الطالب، وتأشيرة عمل.
على الطلاب الذين يرغبون في الحصول على تأشيرة الدراسة بالجامعات الماليزية أن يكون لديهم تأمين صحي، وأن يتلقوا دروسًا لتعلم اللغة الماليزية، وأن يكونوا حاصلين على موافقة من إحدى المؤسسات التعليمية قبل التقديم على تأشيرة. ومن هذا المنطلق، قامت الحكومة الماليزية بتأسيس قسم الخدمات العالمية للتعليم بماليزيا، حيث يتولى الإشراف على كافة الأمور المتعلقة بالطلاب الأجانب وبقسم الهجرة.
هذا ويسعى قسم خدمات التعليم الدولي بماليزيا لفرض العديد من القيود الجديدة ومعرفة مدى قدرة الطلاب على تحمل الرسوم الدراسية قبل إصدار تأشيراتهم. وقد أصدر الوزير داتوك سيري محمد خالد نور الدين قرارًا بأن الطلاب الأجانب في حاجة أيضًا إلى تعلم اللغة الماليزية الرسمية خلال السنة الأولى من دراستهم لمساعدتهم على التفاعل بشكل أفضل مع الماليزيين، وأن هذه التدابير ستضمن أن الطلاب الأجانب قد جاؤوا إلى ماليزيا بغرض الدراسة فقط.

وسائل المواصلات:

إن نظام النقل العام في ماليزيا فعال وغير مكلف وإن كان مزدحمًا للغاية. تدار الحافلات من قبل شركة “رابيد كي إل” التي تملكها الحكومة الماليزية. ويشتمل نظام النقل العام لماليزيا على 56 محطة سكك حديدية، وما يزيد على 90 مسارًا للحافلات. وتتنوع وسائل المواصلات بين سيارات أجرة والتي تتميز بالتزام السائقين بالعداد حسب الوجهة التي تريد الوصول إليها.
وهناك أيضًا حافلات لها خطوط سير محددة في مختلف المناطق في العاصمة، وتكون طريقة الدفع فيها عن طريق شراء كارت شحن مسبق برصيد محدد. وأخيرًا القطارات والمترو وهذا ييسر كل سبل الانتقال في أوقات الزحام أثناء الأسبوع.

الطعام والأكلات الماليزية:


إذا كنت من الأشخاص الذين لا يحبون تجربة أنواع مختلفة من الطعام، فسيكون من الصعب عليك التأقلم مع الطعام الماليزي. حيث إن الطعام الماليزي يشتهر بتنوع الأكلات والأطعمة وذلك لاختلاف الجنسيات والعرقيات الموجودة في ماليزيا. وتشتهر ماليزيا بوفرة الأسماك بكثرة وبأسعار رخيصة خاصة في ولاية “ملاكا”، حيث توجد كافة أنواع الأسماك مثل البومفريت الأبيض والأسود والمكاريل وسمك النهاش الأحمر وسمك الحبار وسمك الكابوريا وسمك الأخطبوط، وتتميز المأكولات البحرية بأنواع كثيرة، حيث عادة ما يتم شواء السمك في أوراق الموز وتسمى “إيكان بكار”، وهي وجبة معروفة للسكان المحليين وللزوار.

وتشتهر الأطباق الهندية بأنها خليط من البهارات والتوابل تضفي عليها ذلك الطعم المميز، ويعد اللبن جزءًا من معظم الأطباق، إذ غالبًا ما تختتم الأطباق الهندية بكأس من اللبن الرائب، كما تتميز أطباق جنوب الهند بأنها أكثر حدة وحرارة من تلك التي من شمال الهند المعروفة بكثرة الدسم وغنية باللحوم ويقدم مع بعضها قطع من الخبز الذي يطلق عليه “روتي نان”. وأيضًا الأطعمة الصينية والتي تشتهر بالنودلز والخضروات

سياحة × دراسة = ماليزيا! 

 



  يمكنك التقديم مباشرة عن طريق نموذج التقديم المتوافر بالجانب الأيمن.

أو ارسال طلبك علي الايميل التالي بالتفاصيل التالية in.studyabroad@gmail.com

  • أو ارسال طلبك عبر الواتس اب للرقم التالي +966541678260
  •   الأسم
  •  الجنسية
  •  المدينة المطلوبة
  •   مدة الدراسة   

#قبول_جامعي
  #الدراسة_بالخارج
 #English #Bachelor #Master #PhD #Diploma #Conditional #University 

#لغة #بكالريوس #ماجستير #دكتوراة #دبلوم #شهادة #مبتعث #ابتعاث #حساب_الخاص #امريكا #بريطانيا #استراليا #كندا

 

 

0 comments:

Post a Comment

Contact Us

Leave a Message

Whether you’re looking for answers, would like to apply, or just want to let us know your feedback.

Work Days:

Sunday - Thursday

Phone Number:

+966541678260

Email:

in.studyabroad@gmail.com

Skype:

in.studyabroad